الإثنا عشر



 

ليس في الدنيا ما يخيف ...

إنما الخوف من الغد

ذلك الغدِ الأبدِ.

 

إذا قلت لي:

عش حياتك، إنها واحدة !!! 

أقول لك:

إنما العيش ...

عيشُ الحياة الثانية !!!

هي الامتحان،

الذي يكرم فيه المرء... أو يهان!

 

ما بالك و الاثنا عشر وما فعلوا

برسوماتهم قد مثلوا ...

من لا يجب أن يمثل ...

فهلكوا بيد عدو حقيق

أو آخر سهّل الأمر ...

في ثوب صديق !

 

أتتهم المنية ...

من حيث لم يحتسبوا !!!

لقد استفزوا الله في لعبة

يحسبونها ساخرة،

غير أليمـة-...

لكنها عنده عظيمة !

 

مكروا مكرهم ...

ومكر مكرهُ.

لم يضروه ولا من مثلوا.

غرقوا في دمائهم، ليتهم ما فعلوا !!!

 

ميتة سهلة

مع خلود في جهنم:

لا يموت فيها المرء ولا يحيا !!

 

بقلم : طيب دهليس، كاتب وشاعر حر.

 


آفــلو:

09/02/2015

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×